تحميل كتاب
اهلا بك في مكتبتي
لا تتردد بالتسجيل معنا



 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 قصه الذبيحه ...ليلى العثمان . قصه الذبيحه للكاتبه الكويتيه المثيره للجدل ليلى العثمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 342860
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: قصه الذبيحه ...ليلى العثمان . قصه الذبيحه للكاتبه الكويتيه المثيره للجدل ليلى العثمان   18/3/2012, 21:35

قصه الذبيحه ...للكاتبه الكويتيه المثيره للجدل ليلى العثمان
قصه الذبيحه ...للكاتبه الكويتيه المثيره للجدل ليلى العثمان
قصه الذبيحه ...للكاتبه الكويتيه المثيره للجدل ليلى العثمان
قصه للكاتبه الكويتيه المثيره للجدل ليلى العثمان...
قرأنا عنها الكثير من النقد بالصحف ووسائل الاعلام الاخرى
ولكن لم نقرأ لها
حتى نحكم على كتاباتها كقراء
نعم جريئه ولكن واقعيه في كتاباتها
اعجبتني لها مجموعه قصصيه بعنوان زهره تدخل الحي
اكثر ما اعجبني بليلى العثمان انها ابنة بيئتها الخليجيه
تشم رائحة الخليج العربي وتجارة الؤلؤ والمرجان



اليكم / قصة الذبيحه/ واتمنى تعجبكم وتكون على ذوقكم



الذبيحة


ليلى العثمان الحياة - 09/07/06//

دفعته بذراعي، أشحتُ عنه الى الناحية الأخرى وبأقصى قرفي نطقت:

- ابتعد عني... رائحتك دم!!

كل يوم تمارس شهية الذبح، ترى جحوظ عين المقتول، لسانه المدلوق الذي صكّت عليه أسنانة، ترى الدم الأحمر يفور. تسمع شخيخه بعد أن تفارق الروح الجسد. ترى كل هذا ولا تعتريك رعشة الإحساس بالذنب. وماذا يفيد سواء سمّيت وتشهدت على ضحيتك قبل فعلتك أو نسيت، هل يغفر لك هذا ذنبك؟ قسوة قلبك؟ وقبضة كفك التي تحاصر عنق الضحية؟ أنت حتى لا تكتفي بنحر العنق، شهوتك تدفعك أن تعلق ضحاياك، تسلخ جلودهم، تقطع أوصالهم من دون أن يرف لك جفن ولا قلب.

كم أكرهك! يدك ملوثة وقلبك آثم. ورائحتك تزكمني. ومهما استحممت وتعطرت يظل زفر الدم عالق بك. كفاك الخشنتان وأصابعك الملتوية غير المتناسقة بسبب إمساكك بالسكين لا تستحقان ملامسة وجهي الناعم، ولا مداعبة جسدي الأرق من شفة الطفل. فارقني النوم... أبقى ساهدة أخشى أن تغمض عيناي قبل ان تنام أنت. وحين أوشك أن أنسلّ الى معابر الحلم، أنتفض. أحسّك تلاحقني بسكينك المتعطشة لمزيد من الدم. أحس وكأنك في حلمك تحسبني واحدة من قطيعك فتمارس عليّ جريمتك فلا أصحو. لا أطيق أنفاسك. ولا رائحة شعرك التي تتمازج فيها روائح الأصواف والوبر والحظائر. حتى رائحة فمك لا أطيقها لأنها تفوح بمعاجين الكذب منذ أن كذبتَ أول مرة على أبي وأنت تخطبني:

- أنا تاجر مواشي. أشتري وأبيع. تجارتي والحمدلله رائجة.

سكت لسانك. وابي المدهوش بكلامك عن الثروة التي تملكها. أغواه بريق المال فباعني إليك نعجة ضممتها الى نعاجك الأخريات.

أخاف منك... أخاف أن تداهمني غواياتك التي تمارسها في النهار، والتي لا أحسك حين تعود قد تخلصت منها. فكل ليلة أتصورك شهريار الذي سيرفع سيفه ليجز عنقي. فالأمر سهل عليك لأنك اعتدته. لكنني لا أريد أن أعتاد خوفي، خصوصاً بعد ليلة البارحة التي كانت أصعب من ليلة الزواج التي نحرتني بها من أسفلي. ليلتها وأنا أرى دمي يلطخني ويلطخ الفراش لم أفزع، ربما شيء من الفرح دغدغني وصوت أمي يرن في وعيي:

- دم الليلة الأولى ضرورة. الرجل يختال حين يفض البكارة ويتأكد أن أنثاه لا تزال بكراً.

لم تكن المرة الأولى التي قالت بها أمي هذا الكلام، فيوم فزعتُ ذلك اليوم الذي تفتحت فيه أنوثتي للمرة الأولى – بالدم – أيضاً. زغردت بفرح. فهذا يعني انني صرت أنثى صالحة للزواج والإنجاب. لكنني وبعد أن اكتشفت سرك بتُ أستريب منك. والبارحة تأكد ارتيابي حين انفرطت بضحكك الهستيري. حسبتك قد جُننت فلم أنطق. لكنك التقطت سؤال الدهشة المزموم على شفتي فقلت:

- تصوري!! حلمت البارحة انني أذبحك.

تراجفت أوصالي وتضاربت دقات قلبي. وأقحم الرعب نسوغه في عروقي. تربعت صورة «سيدنا ابراهيم وولده» أمام عيني، هل ستصدق رؤياك؟ وهل من كبش صغير يفديني؟

لقد حلمت إذاً بالذي يغضَ نهاري وليلي. ما الذي يضمن لي انك لن تفعلها؟ هل أظل ساقطة في قعر الخوف؟ غداً سأنجو بنفسي.

لم تكن من وسيلة تنقذني منه غير الفرار الى بيت أبي. هناك التويتُ كالدودة في حضن أمي وعويتُ بنشيجي. صاحت أمي تنادي أبي قبل أن تسألني سبب هروبي:

- تعال شوف حال بنتك.

أقبل أبي. ودهشة مرعبة تطلّ من عينيه. بادرني:

- ما هي مصيبتك؟ هل عافك الرجل؟

اعتمرتني شجاعة مفاجئة:

- أنا التي عفته وهربت منه.

عربد غضب دميم على وجهه. وقبل أن يُطبق على عنقي نطقت:

- لقد كذب عليك... هو لا يتاجر بالمواشي بل يذبحها. إنه قصّاب.

استخفَّ بكلامي وقال:

- لا تعيب الرجل مهنته.

- لكنه الآن يحلم بأنه يذبحني.

شهقت أمي وهي تلطم صدرها:

- يا ويلي ويلاه!! باكر يذبح البنت مثل ما يذبح الخرفان والبعارين.

أبي لم تعجبه مخاوف أمي، ولا نثيث حنانها، أخرسها بصرخة وأمسك بذراعي. لواها حتى أوشك أن يخلعها وهو يفح بصوته:

- وهل هذا سبب كاف يجعـــــــــلك تتركين بيــت زوجــــك؟ هل جُننت؟ لم يمض على زواجك سوى عشرة أيام، هل تريدين أن يأكل الناس وجهي؟ سيظنون بك ظن السوء.

- لماذا يهمك الناس فكّر في ابنتك. أنا أعيش في الخوف ولا أنام.

هزئ مني:

- هل تحسبين نفسك جاهلة؟ استحي على وجهك.

أوضحت له أكثر»

- يا أبي... أنا لا أطيق أن يلمسني. أقرف من جسده. أشم فيه رائحة «الدّمن»* والدم.

هوى على صدغي بكفه القوية وهو يصرخ:

- اخرسي يا وقحة...

وبشيء من لا مبالاته بوضعي:

- «المرة»* العاقلة تعرف كيف تجعل زوجها نظيفاً.

- أرجوك يا أبي... لا أريده. ولن أعود اليه.

صرخ بنبرة التهديد:

- ستعودين اليه. ان شاء الله يذبحك ويسلخك، هذا أهون علينا من الفضيحة.

بكيت... تلوعت... توسلت أمي أن تنطق بكلمة، لكنه شدّ وجهي نحوه وبغيظ قال:

- أمك ما لها كلام. كلامي لازم يمشي على راسك وراسها.

خرّت روحي أمام حكمه الظالم غير القابل للنقض. مهزومة عدت للقصّاب. وظلّت روائح المواشي والجلود والدم المسفوح تزكم أنفي، ووميض سكينه الحادة يلاحقني فأظل ساهرة، هاذية بلوعتي، مطوّقة بصمت أبكم، مرتهنة للحظة حُلمه المجنون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mahmoud-darwish



فرنسا
ذكر عدد المساهمات : 3
نقاط : 12583
تاريخ التسجيل : 20/03/2015

مُساهمةموضوع: رد: قصه الذبيحه ...ليلى العثمان . قصه الذبيحه للكاتبه الكويتيه المثيره للجدل ليلى العثمان   20/3/2015, 07:33

قصة جريئة جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه الذبيحه ...ليلى العثمان . قصه الذبيحه للكاتبه الكويتيه المثيره للجدل ليلى العثمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تحميل كتاب :: المكتبة :: كتب روايات و قصص-
انتقل الى: