تحميل كتاب
اهلا بك في مكتبتي
لا تتردد بالتسجيل معنا



 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 تحميل رواية شهوة الحياة اميل زولا , رواية شهوة الحياة ، الكاتب الفرنسي اميل زولا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 342920
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: تحميل رواية شهوة الحياة اميل زولا , رواية شهوة الحياة ، الكاتب الفرنسي اميل زولا   16/3/2012, 11:29

تحميل رواية شهوة الحياة اميل زولا , رواية شهوة الحياة ، الكاتب الفرنسي اميل زولا تحميل رواية شهوة الحياة اميل زولا , رواية شهوة الحياة ، الكاتب الفرنسي اميل زولا تحميل رواية شهوة الحياة اميل زولا , رواية شهوة الحياة ، الكاتب الفرنسي اميل زولا تحميل رواية شهوة الحياة اميل زولا , رواية شهوة الحياة ، الكاتب الفرنسي اميل زولا

سلسلة روايات الهلال

رائعة الأديب الفرنسي الكبير
اميل زولا
Emile Zola
رواية
شهوة الحياة
Zest Of Life



هذه الرواية

يعالج اميل زولا في هذه الرواية الإنسانية الرائعة Zest Of Life موضوعا من أهم الموضوعات وأكثرها تشويقا للنفس البشرية .. إنه موضوع السعادة الإنسانية والرغبة القوية في الحياة بكل ما فيها من آلام وآمال ، وحرمان وإستمتاع ، وحب ونفور .
إن " بولين " بطلة الرواية ، تذهب - وهي طفلة يتيمة تملك ثروة ضخمة - للإقامة مع أسرة عمها العجوز التي أخنى عليها الدهر .وقد أشاعت الفتاة جواً من المرح والرخاء في محيط الأسرة ، ولكن الأمور تتطور والرغبات تتصارع ، وتطل نوازع الطمع في ثروة الفتاة اليتيمة من نفوس بعض أفراد الأسرة .. وتتوالى أحداث الرواية - المنتزعة من صميم الحياة - في صور مثيرة رائعة ..

نبذة عن المؤلف

* يُعد أميل زولا إمام المدرسة الطبيعية في الأدب ، وإمام المدافعين عن العدالة .
* كما يعتبر من أشهر الروائيين الفرنسيين في القرن التاسع عشر .
* تمتاز قصصه بدقة التحليل ، وحبكة الموضوع ووصف البيئة الإجتماعية .
* من درره القصصية العالمية قصة " نانا " ، وقصة " تريزا " .

**********

ولد إميل زولا في باريس سنة 1840 لأب مهندس إيطالي الأصل ، بارع الفن ، عاثر الحظ ، قليل المال ، وولد زولا بأنف أفطس ، وملامح بعيدة عن الجمال .. ولسان ناقص لا يحسن نطق حرف الزاي ، فكان الصبيان في المدرسة يتندرون عليه بسؤاله عن إسمه فيقول " ثولا " وعندئذ يضجون بالضحك ! .. ويجري هو خلفهم ليضربهم ، فيضربونه ضرباً مبرحاً .
ومات أبوه وهو طفل صغير في السابعة من عمره ، فاضطرت أمه الشجاعة أن تحترف غسل الثياب ، والخدمة في البيوت ، لتعوله وتيسر له الدراسة .. بيد أنه كان تلميذا متخلفا ، مشغوفا بتأليف الشعر ، فازدانت شهادته بأكثر من صفر ، منها صفر رنان في مادة الأدب الفرنسي بالذات !! لأنه كان يهمل النصوص المقررة ، وينكب على قراءة الكتب الخارجية من مؤلفات كاتبيه المفضلين " هوجو " و " ألفريد دي موسيه " ، ومن إليهما .

ولم يكن هناك بد من أن يهجر زولا مقاعد الدرس ، ليبحث عن عمل ، فعطف عليه بعض ذوي المروءة وعينوه كاتب حسابات في بعض المحلات الكبرى .. فكان يقضي النهار وبعض الليل في عدّ الأرقام ليقبض مرتباً يقتات منه هو وأمه قوت الكفاف . بيد أن روحه الشاعرة ضاقت بهذا العمل ، فتحدى الجوع في باريس ، تاركاً هذا العمل البغيض إلى أن قيض الله من توسط له عند صاحب إحدى المكتبات الكبرى فعينه .. بائعاً .. فكان أبلد الباعة في البيع ، وأمهرهم في إختلاس النظر إلى باطن الكتب ، ثم يكتب تعليقات ونقداً سريعاً لها في دفتر مذكراته .. إلى أن ضبطه صاحب المكتبة ، وكاد يفصله لولا أنه وجد في تلك التعليقات براعة أدبية وألمعية فقام بترقيته محرراً للإعلانات .
وفي هذه الوظيفة وجد الطريق إلى معبوده : القلم .. ولو لكتابة الإعلانات عن الكتب .. ولكنها كتابة على كل حال ، وعن الكتب بالذات .. فأشرقت نفسه بالأمل ، وصار يخالس رب العمل ، ويدبج قصصا ً قصيرة ، نشرها فيما بعد بإسم " أقاصيص إلى نبتون " .. فكانت الخطوة الأولى نح المجد السابغ ، الذي تألق فيه درره اللامعة :

" الوحش الآدمي "
" البيت المتداعي "
" نانا "
" تريزا "
" صفحة حب "
" اللوفر "
" لوردات الثلاثة مدن "
" دكتور باسكال "
" الملائكة الأربعة "
" الأرض "
" الكارثة "
" السمين والنحيف "
" الحلم "
" الفيضان "
"الأحداث الغامضة في مرسيليا"

وإميل زولا مشهور عنه أنه لا يعرف في الدنيا غير لذتين : الكتابة ، والأكل ! .. فكان يخرج مع زوجته كل يوم إلى السوق ، لينتقي الطيور بنفسه ، ويشتريها بعد أن يتأكد أنها سمينة ! ثم يهتم بالأصناف التي يجب أن تقدم له ، ويأكل منها بإفراط !
توفي زولا مختنقا بأول أكسيد الكربون الذي انبعث عندما توقفت إحدى مداخن المنزل. وكان عمره حينها 62 عاما.وقد شك البعض في اغتياله علي يد أعدائه لمحاولاتهم السابقة لاغتياله، ولكن لم يتمكن أحد من إثبات ذلك.(بعد عشرات السنين من هذا الحدث المؤلم اعترف ساكن من سكان باريس وهو علي فراش الموت أنه هو الذي أغلق فوهة المدخنة لأسباب سياسية). ودفن زولا في البداية في مدافن مونتمارتر في باريس، ولكن في 4 يونيو 1908 ،أي بعد ما يقرب من الست سنوات بعد وفاته نُقلت رفاته إلى البانثيون (مقبرة العظماء) بباريس، حيث دفن في سرداب مع فيكتور هوغو.

معلومات عن الكتاب
دار النشر : دار الهلال
عدد الصفحات : 146 صفحة
نوع الملف : PDF
اللغة :العربية

معلومات عن التحميل

حجم الملف : 5.9 MB
عدد الملفات : 1
ضع ردا لرؤية المحتوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
candles



سعودي
انثى عدد المساهمات : 16
نقاط : 29436
تاريخ التسجيل : 01/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: تحميل رواية شهوة الحياة اميل زولا , رواية شهوة الحياة ، الكاتب الفرنسي اميل زولا   1/12/2012, 19:45

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحميل رواية شهوة الحياة اميل زولا , رواية شهوة الحياة ، الكاتب الفرنسي اميل زولا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تحميل كتاب :: المكتبة :: كتب روايات و قصص-
انتقل الى: